مرحبا بكم في منتدى الدكتور / عثمان أبو زيد
شكرا على زيارتكم للمنتدى ونشكر إهتمامكم ـ نتمنى ان يحوز منتدانا على أعجابكم


للمراسلة :osman.abuzaid@Gmail.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
صدر للدكتور عثمان أبوزيد عثمان كتاب بعنوان " صور قلمية". الكتاب طبع بالخرطوم "الناشر: هيئة الأعمال الفكرية" . ضمت فصول الكتاب حكايات من أعجب المرويات التي أفصح عنها أصحابها أو استنطقهم من استنطقهم حتى باحوا بها , يمكنكم الاطلاع على مقدمة الكتاب بقسم المؤلفات بالموقع .
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من إرتِدِي إلى أدنبرة
السبت أبريل 16, 2016 6:01 am من طرف أدارة الموقع

» مكانة اللغة العربية في تغريدات مثيرة
السبت أبريل 16, 2016 6:00 am من طرف أدارة الموقع

» كتاب《معرفة الإسلام عن طريق معرفة محمد 》بقلم عالم صيني
السبت أبريل 16, 2016 5:57 am من طرف أدارة الموقع

» العودة إلى مروي
السبت أبريل 16, 2016 5:54 am من طرف أدارة الموقع

» جهود رابطة العالم الإسلامي في القرن الإفريقي
السبت أبريل 16, 2016 5:47 am من طرف أدارة الموقع

» An Islamic Perspective on Media & Society
الخميس مارس 06, 2014 6:05 am من طرف أدارة الموقع

» القصة الأدبية في خدمة السيرة النبوية رواية ترجمان الملك مثالا
الخميس يونيو 20, 2013 1:55 pm من طرف أدارة الموقع

» تأشيرة راعي غنم
الثلاثاء مايو 07, 2013 12:55 am من طرف أدارة الموقع

» السياسة بين المبدئية و الذرائعية
الخميس فبراير 07, 2013 3:19 am من طرف أدارة الموقع


شاطر | 
 

 مكانة اللغة العربية في تغريدات مثيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أدارة الموقع
Admin


عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: مكانة اللغة العربية في تغريدات مثيرة    السبت أبريل 16, 2016 6:00 am

مكانة اللغة العربية في تغريدات مثيرة
بقلم: عثمان أبوزيد

لم أكن أتوقع أن تثير تغريدة عابرة كل تلك الضجة!
في 18 ديسمبر 2013م بمناسبة اليوم العالمي للّغة العربية، أرسلت من حسابي على "تويتر" هذه التغريدة: "العربية هي اللغة التي يبحث عنها العالم اليوم بإلحاح لتكون اللغة الإنسانية العالمية المشتركة، دون منازع"...
وعلى الفور ردّ الأستاذ الدكتور حمزة المزيني (جامعة الملك سعود) مستنكراً ومتسائلاً: من أين أتيت بهذا الزعم؟!
فأجبته : هذا ليس بزعم، بل حقيقة علمية. مع احترامي وتقديري لكم.
وجرت المحادثة بعد ذلك مع سعادة الدكتور حمزة على هذا النحو:
حمزة قبلان المزيني:
هذا قول أبعد ما يكون عن الحقيقة ولم أسمع أحدًا قال به.
أعطني مصدراً لهذا الزعم!
حمزة المزيني: (اللغة الإنسانية العالمية المشتركة بدون منازع) فكلام مرسل على عواهنه.. مع تقديري للدكتور.
عثمان أبوزيد:
بروفيسور عبد المجيد الطيب أستاذ الإنجليزية بأم القرى له رسالة دكتوراة ثانية: مكانة اللغة العربية بين اللغات، تجدون فيها ما يسركم.
حمزة قبلان المزيني:
وهل قال بما قلت؟ وهل أورد مصدرًا لذلك القول؟
عثمان أبوزيد:
بلى، أستاذنا الفاضل.
عندئذ تداخل معنا الدكتور سليمان خاطر أستاذ النحو والصرف المشارك من جامعة القصيم، بالمحادثة التالية :
سليمان خاطر:
حياكما الله، أساتيذنا الكرام. وهذه حقيقة ومن أدلتها المهمة اليوم كثرة المقبلين عليها رغبة في تعلمها وتفهمها من كل فج.
سليمان خاطر:
هنالك آلاف الطلبات ترد إلى إدارات القبول في معاهد تعليم العربية للناطقين بغيرها كل عام، من كل أنحاء المعمورة.
سليمان خاطر:
للتأكد، لعل أستاذنا الدكتور حمزة المزيني يسأل زملاءه في إدارة معهد جامعة الملك سعود للوقوف على تلك الحقيقة التي ربما تذهله !
سليمان خاطر:
سترى سيلا جرارًا من طلبات الرغبة في دراسة العربية وتعلّمها من الصين وماليزيا وأوروبا وأمريكا وإفريقيا وإندنوسيا وغيرها.
لم تعجب عبارة "سيلاً جراراً" الأستاذ الدكتور حمزة المزيني فتوجه للدكتور سليمان مستنكراً: سيلاً جراراً؟!
وكان في رده شيء من السخرية، فلم يلبث أن دخل الاثنان في معركة اشتدّ أوارها وعلا غبارها، تبادل الرجلان فيها كلمات لم تخلُ من القوة بل القسوة ...
وتداخلت إحدى الأخوات بقولها: اليوم كنت في حفل للطالبات المبتعثات لدراسة اللغة العربية في معهد اللغة العربية كن بالعشرات.
فالتقط د. حمزة قولها فعلّق قائلاً: الحمد لله لم يكن سيلاً جراراً!
وعندما سأل الدكتور المزيني سؤالاً مباشراً: أين المصدر؟ أردف سؤاله بالقول: صدق القدما : أوهى من حجة نحوي!
وجاء رد صاعق من د. سليمان: لو كنت تعرف معنى المصدر دعك من قيمته لاكتفيت بالرجوع إلى المصدر الذي ذُكر لك وتركت التهريج.
وجرى السجال على هذا النحو إلى أن تدخل صالح إبراهيم العوض بقوله مخاطباً د. حمزة: د.حمزة.. د.سليمان ساق لك خبراً هو واثق منه بما لديه من دلائل، ولسنا في مقام تقييم منهجي لنطالب بما تقول !!  
ثم جاءت مداخلة من د. عقيل الزماي تقول: وضع العربية يتحسن.. وأفضل بكثير من وضعها في مطلع القرن التاسع عشر حين كادت تنقرض.
ثم أردف صالح العوض: ولا زلنا نتطلع إلى أن تكون الأحسن إن شاء الله رغم محاربة أبنائها المقربين لها ..
ورد المزيني: من هو ذاك الذي يحاربها؟ تأتون دائما بأخبار ولا توثقونها!!
ـ صالح العوض: ما أكثرهم د.حمزة!
وما شأني أنا فيما أقحمتني به؟ فأنا لم آتِ بشيء ولكني شاركت فقط!
ـ المزيني: يا أخي أنت تقول إن هناك من يحاربها من أبنائها.
ـ صالح العوض: إن كنت تنكر د.حمزة أن هناك من يحاربها، فبهذا تكون واحداً من محاربيها ..
وهكذا مضى الحوار سريع الإيقاع إلى درجة وجدت نفسي وأنا صاحب التغريدة الأولى خارج الحلبة التي صارت أقرب إلى حلبة مصارعة!
وظل الدكتور المزيني يرميني من وقت لآخر بما يستفزني للعودة إلى المناقشة متهماً إياي بأنني اختفيت ... "أنت أطلقت قولا مرسلا ثم اختفيت! مع احترامي.
وفي الوقت نفسه ظل عدد من المتداخلين يدافعون ، ومنهم من ذكر بأن القائل إنما  يسوق خبراً ليس ملزماً ولا ملتزماً بنتائجه وإنما ساقه من باب الاستبشار في سياق حديث لا ينتهي إلى الرسمية.
أعقب ذلك حوار بين صالح إبراهيم العوض والمزيني على النحو الآتي:  
ـ صالح إبراهيم: بعض الأخبار تساق وقد يعز توثيقها ولكن ناقلها يُعدّ مصدراً شفهياً فيقبل منه نقله لثقته أو لمكانه .
ـ د. حمزة: هذا في السوالف، أما العلم فالدليل أو الكف عن "ادعاءات مخدرة للوعي ومغذية للانتفاخ الكاذب".
صالح إبراهيم العوض: عفواً د.حمزة أنت أكاديمي ولا يعزب عنك حتماً قيمة المشافهة ومكانتها التوثيقية ! فليتك تنزع لأمتك لتنصف نفسك.
د. حمزة: رجعنا لعصر التدوين... ثم إن الكذب واضح في هذا الخبر.
وقد كفاني في هذه المرحلة من الحوار أن دخل فيه عدد من المتداخلين بحجج قوية وأدلة دامغة تعضد مكانة اللغة العربية، ومن هؤلاء الأستاذ إبراهيم بن سعد الحقيل، والأستاذ نواف البيضاني، والأخير قدّم روابط لبحوث باللغة الإنجليزية كتبها باحثون غير عرب أثبتوا للعربية مكانة كبيرة ، ومنهم من وُصف باللغوي العجيب   Gunnemark(هكذا)، وأبلغ ما أتى به البيضاني مقال "لغات القمة" Top Languages للكاتب جورج فيبر، الذي يضع اللغة العربية ضمن أكثر خمس لغات عالمية من حيث الانتشار، وهي تنافس على المرتبة الثالثة والرابعة عندما تقاس بعدد الدول المتحدثة بها، أو بحسب اللغات التي تكتب بالحرف العربي.
واستطرد الأستاذ البيضاني في حديثه بما يميز اللغات بعضها عن بعض ومنها عدد العلوم التي تستخدم هذا اللغة عالمياً ، والقوة الاقتصادية للبلدان التي تتكلم بها، وعدد متحدثيها بوصفها اللغة الأم أو اللغة الثانية.
وأبدى البعض سرورهم بأن تثبت للغة العربية مكانة على هذا النحو المتقدم بين لغات الأرض، فقال أحدهم مخاطباً الدكتور المزيني:  يا رجل هذا خبر يُسعد من يحب الخير لأمته ويغيظ من يُداجي نفسه ...
وبقي الدكتور المزيني يدافع عن موقفه أن هذه مجرد ادعاءات تقوم على ما يسمى بالتحيز اللغوي! كما بقي يستدعي المصدر، وقال مخاطباً أحدهم: لك الحرية كاملة لتستبشر بالخبر، أما أنا فأعده ادعاءً فارغاً حتى يأتي المصدر...
وأخيراً:
غرّدت إلى الدكتور المزيني قائلاً: أستاذنا ليس مطلوباً في المقال الصحفي توثيق ومراجع علی النحو الذي تطلبه. هذا تزيُّد...
ثم قلت: جاء في رسالة الدكتور عبد المجيد الطيب أن للّغة العربية خصائص ترشحها لأن تكون اللغة الإنسانية الأولى؛ التي تمثل الكنز النفيس والذي يبحث عنه علماء اللغة المحدثون لصياغة اللغة الكونية.
وكنت سأستطرد بالكثير مما ذكره الدكتور الطيب، مثل قوله: إن هذا الأمر سوف يحدث قريباً وقريباً جداً، وحينذاك سيدرك أبناء العربية والناطقون بها مكانة هذه اللغة بين لغات العالم. وقد يهز أحدهم كتفيه قائلاً: "هذه بضاعتنا ردت إلينا"!
ومثل قوله:
إن تاريخ اللغة العربية، هو تاريخ الإنسان اللغوي من لدن آدم عليه السلام. أما تاريخ اللغات الأخرى المعروفة في عالم اليوم، فلا يتجاوز بضعة قرون. فاللغة الإنجليزية المتحدثة اليوم أو ما يسمى باللغة الإنجليزية الحديثة، فان عمرها لا يتجاوز الخمسة القرون.
واكتفى الدكتور المزيني في نهاية الحوار بالتعليق:
شكرًا يا دكتور. لا نريد من الرسالة إلا هذا الموضع المهم.
ويجدر التنويه إلى أنني استفدت من الأستاذ الدكتور المزيني على الرغم من اختلافي معه، وأشهد له بالصبر وقوة الشكيمة، والتزامه المنهجية عندما قال إنه يذعن للدليل العلمي، ولما جاءه الدليل العلمي وقف عنده ولم يبارحه.
وقد هزّني إصراره على موقفه حتى قلت في نفسي: ربما أكون بالغت عندما زدت على النص الذي نقلت عبارة: (دون منازع) فهذه من عندي ، ولكن رئيس فرع الرباط للجمعية المغربية لحماية اللغة العربية الدكتور عبد الرحمن الخالدي يسعف بدليل قوي يؤكد ما ذهبت إليه، يجعل العربية في مقام الأفضلية دون منازع. هذا ما أثبته ما يعرف بعلم اللغة الكوني، وهو العلم الذي يدرس لغات العالم جميعها في وقت واحد بمقارنة النظام النحوي والعلاقة الجينية بينها ليعرِف أسباب موتها وأسباب بقائها واستمرارها وكذا قوتها وضعفها، وليعرف مراحل نشأتها وشبابها وشيخوختها، وليعرف أي لغة يكتب لها الخلود لخصائصها ومميزاتها.
بدأ هذا العلم سنة 2003 على يد زمرة من العلماء الغربيين في جامعة لندن التي تتخذ لقسم اللغة العربية اسماً فريداً هو قسم "اللغة الأم"، وليس "قسم اللغة العربية" ...
سقى اللهُ في بَطْن الجزِيرة ِ أَعْظُماً       يَعِزُّ عليها أن تلينَ قَناتِي
حَفظْنَ وِدادي في البِلى وحَفِظْتُه لهُــنّ  بقلـــبٍ دائــمِ الحَســراتِ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abuzaid7.yoo7.com
 
مكانة اللغة العربية في تغريدات مثيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المقالات :: مقالات عامة-
انتقل الى: