مرحبا بكم في منتدى الدكتور / عثمان أبو زيد
شكرا على زيارتكم للمنتدى ونشكر إهتمامكم ـ نتمنى ان يحوز منتدانا على أعجابكم


للمراسلة :osman.abuzaid@Gmail.com
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
صدر للدكتور عثمان أبوزيد عثمان كتاب بعنوان " صور قلمية". الكتاب طبع بالخرطوم "الناشر: هيئة الأعمال الفكرية" . ضمت فصول الكتاب حكايات من أعجب المرويات التي أفصح عنها أصحابها أو استنطقهم من استنطقهم حتى باحوا بها , يمكنكم الاطلاع على مقدمة الكتاب بقسم المؤلفات بالموقع .
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من إرتِدِي إلى أدنبرة
السبت أبريل 16, 2016 6:01 am من طرف أدارة الموقع

» مكانة اللغة العربية في تغريدات مثيرة
السبت أبريل 16, 2016 6:00 am من طرف أدارة الموقع

» كتاب《معرفة الإسلام عن طريق معرفة محمد 》بقلم عالم صيني
السبت أبريل 16, 2016 5:57 am من طرف أدارة الموقع

» العودة إلى مروي
السبت أبريل 16, 2016 5:54 am من طرف أدارة الموقع

» جهود رابطة العالم الإسلامي في القرن الإفريقي
السبت أبريل 16, 2016 5:47 am من طرف أدارة الموقع

» An Islamic Perspective on Media & Society
الخميس مارس 06, 2014 6:05 am من طرف أدارة الموقع

» القصة الأدبية في خدمة السيرة النبوية رواية ترجمان الملك مثالا
الخميس يونيو 20, 2013 1:55 pm من طرف أدارة الموقع

» تأشيرة راعي غنم
الثلاثاء مايو 07, 2013 12:55 am من طرف أدارة الموقع

» السياسة بين المبدئية و الذرائعية
الخميس فبراير 07, 2013 3:19 am من طرف أدارة الموقع


شاطر | 
 

 كتاب في آفاق النقد الأدبي الإسلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أدارة الموقع
Admin


عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 09/03/2010

مُساهمةموضوع: كتاب في آفاق النقد الأدبي الإسلامي    الخميس يوليو 22, 2010 7:47 am

مقدمة الطبعة الأولى
لكتاب في آفاق النقد الأدبي الإسلامي للدكتور محمد وقيع الله
بقلم الدكتور عثمان أبو زيد عثمان

يسجل الدكتور محمد وقيع الله صفحات ناصعة من التاريخ الأدبي والثقافي في القرن العشرين، ويستعيد بهذا الكتاب (في آفاق النقد الأدبي الإسلامي) ذكريات عطرة عن رموز أدبية من أمثال محمد محمود شاكر، وطه حسين، ومحمد إقبال، ومحمد محمود الزبيري، وعبد الله الطيب، وعمر بهاء الدين، وعلي الطنطاوي ... بعضهم أخذنا عنه وتلقينا العلم على يديه، وبعض آخر تأثرنا به في الحياة العامة الثقافية أو العلمية.

لقد ترسخت (الأيام) لطه حسين في ذائقتـنا الأدبية، وتركت معارك آل شاكر الأدبية بصمات لا تمحى في ذاكرة جيلنا. كذلك مذكرات الطنطاوي وأشعار الزبيري، حين نعود إليها بعد هذه السنوات نشعر أنهم ما يزالون بيننا، يعيشون هموم الحاضر ويترقبون معنا المستقبل.

يقدم محمد وقيع الله لشباب القراء شهادة على عصر عايش فصوله بوجدانه وفكره، ويبعث ذكرى عهد زاهر بصوره وشخوصه.

نقول ذكرى لأن كثيرا من الناس في هذا الزمن اللاهث السريع ربما يرون أن انتساب هذه الأسماء إلى حاضرنا لا يبرح يتبدل أمام أعيننا. ولكن متى كانت الآثار الأدبية الخالدة مجرد ذكرى ؟ إن التراث الأدبي والفكري لأمتنا يظل جزءاً من واقعنا، بل إن واقعنا هو جزء من ذلك التراث، ولا يستطيع أن ينفك عنه أبداً.

وقد يلاحظ القارئ سمات معينة لهذا الكتاب ومنهجه، نشير إلى شيء منها في عجالة. أولى هذه السمات أن الشخصيات التي تناولها الكتاب بالنقد والتحليل تقع من الكاتب إما في موضع الإعجاب أو الهجوم. فالكاتب حين يذكر بعضاً منهم يبدي لهم إجلالً واحتراماً، وهذا أمر معقول أن يحترم الكاتب من تعلم منه.

خذ مثلا قوله عن الأميري : " إن شاعرنا الذي نقبس منه هذه المرة هو شاعر العقيدة المغرِّد عمر بهاء الدين الأميري الذي أنجبته أرض النجابة، ومهد العلم، والفن، والشعر، حلـب الشهباء ". ويمضي الكاتب في تقريظ الأميري إلى درجة أنه يرفعه ـ في ما كتب من شعر بـروح الإسلام ـ فوق شعراء حلب التاريخيين من أمثال المتنبي وأبي فراس الحمداني.

ويعود أسلوب الكاتب لينبض بمعارضة قوية حين يتناول بالذكر سيرة أدباء آخرين يثيرون نقمته وغضبه إلى الحد البعيد. يظهر هذا الغضب عند الكتابة عن نوال السعداوي، وكذلك عندما يتكلم عن وليمة أعشاب البحر. وهكذا فإن الناقد يبدو مفرطا في الحالتين؛ تمجيده أو معارضته.

ودعنا نلتمس العذر للكاتب، فمن غير الممكن أن نتعامل مع موضوع أدبي دون تفاعل عاطفي معه إيجابي أو سلبي؟! لا أحسب أن الكاتب لديه رغبة شخصية أو مأرب ذاتي فيما يكتب وما يـدع، وليست لديه أحكام مسبقة، إنما يكتب بمنهج سليم يبدأ بالمقدمات والأسباب ليخلص من خلال التحليل والمعالجة إلى الاستنتاج العلمي الرصين.

سمة أخرى لهذا الكتاب هي أن القارئ الذي يتعرَََف على هؤلاء الأدباء من قريب أو قرأ عنهم قراءة مستوعبة، يود لو أن خاطرة أو لمحة ما، هنا أو هناك قد ذكرت لتكتمل الصورة عنده ...

كنت أقابل الشاعر عمر بهاء الدين الأميري بين الفينة والأخرى، سألته ذات مرة: كيف قلبك ؟ وكنت سمعت بعارض صحي تعرض له ، فرد على الفور:

ياقلب إن شذا الشهادة من ربا الجنات فاح

فاغنم دقائقك البواقي في المراقي والكفاح!

وهي من قصيدته (أطلق عنانا يا زمان). وددت لو أن الدراسة الشيقة عن الأميري وعن قصيدته في هذا الكتاب تضمنت هذين البيتين، لأنهما مربط الفرس في القصيدة كما يقولون .

إن جلَّ شخصيات هذا الكتاب هم من المعاصرين، وقد يكون مستغرباً وجود شخصية مثل المتنبي بينهم، لكن المتنبي يبقى همزة الوصل بين أدباء العصور المختلفة، فهو باق فينا بشعره وسيرته. وكان التركيز هنا على جانب من شخصية المتنبي هو طموحه السياسي وأمنياته العريضة بالولوج إلى عالم السياسة والحكم. والكاتب يعالج جانباً مهماً هو حيرة العلماء والمثقفين بين رياسة القلم ورياسة السيف؛ بين السياسة والثقافة، وينتهي إلى استنتاج مهم هو أن قيمة الإنسان هي في إنجاز ما يحسنه لا في التعلق بالمحال من الأرب.

وليسمح لي القارئ الكريم بين يدي هذا الكتاب أن أكلمه قليلا عن كاتبه.

إنه محمد وقيع الله أحمد الأستاذ في معهد العلوم الاسلامية والعربية في واشنطن، عمل أول عهده بالتدريس الجامعي في جامعة أمدرمان الإسلامية، وأقام بعد ذلك سنوات في الولايات المتحدة الأمريكية. صاحب بحوث ومؤلفات عديدة في السياسة والأدب والثقافة.

يصف المؤلف نفسه في موضع من كتابه هذا بأنه : " ذو آراء متواضعة في المجال الأدبي بحكم تطفله عليه ". لعل الكاتب قصد القول إنه ليس بذي اختصاص صميم في الدراسات الأدبية. إن أغلب رواد الأدب الذين كتب عنهم المؤلف لم يضعوا الأدب يوماً في المقام الأول، ومع ذلك أنتجوا آثاراً خالدة.

ومن يعرف الدكتور وقيع الله وانقطاعه منذ سنوات عديدة لدراسة السياسة وتدريسها، يظن أن السياسة أفسدت ذوقه الأدبي، ولاسيما أنه أقام كل هذه السنوات في البيئة الأمريكية التي يصفها كاتبنا بما وصف به ميخائيل نعيمة مدينة نيويورك:" غلظتها وجلبتها واختناقاتها "، إنها بيئة الثقافة (الرقمية) وحياة الكد المضني والاستهلاك. وإني لأسأل كيف احتفظ صاحبنا حقاً بحس الشعر والأدب!

عرفت محمداً منذ الدراسة الجامعية، وعندما تفرقت بنا السبل بقي يؤلف بيننا حب الثقافـة والأدب، ذلك الحب الذي أقمناه مقام النسب كما يقول أبو تمام:

إن يختلف ماء الحياة فماؤنا عذبٌ تحدَّر من غمام واحد

أو يختلف نسب يؤلف بيننا أدبٌ أقمناه مقـام الوالـد!

وظلت توافيني منه رسائل نابضة بالكلمة الساحرة واللفتة الباهرة ... وذلك قبل أن يخترع البريد الإلكتروني!

كتب إليَََ ذات مرة وكنت عائداً يومذاك من لبنان: " الحمد لله على عودكم من ذرى لبنان هانئين غانمين، ولربما نسمع شهادتكم عن لبنان بأنها أحلى رياض الأرض كما يقال. ولقد استدعت للخاطر زورتكم لها هذه الأبيات من كلمة طويلة شائقة لجورج صيدح :

كلِِلي بالزهر هامات الصَّبايا وارفعي الرايات يا دار صِبايا

راقبي في الأفق ركبا طائراً حاملا للوطن الغالي هدايا

المنارات اشرأبت فوقــه والطيور انطلقت تُهدي التحايا

جدَّ في السير فما استوقفه برَدى إلا لترويح المطايا

حجَّ لبنانَ وكم من نازح روحه حجت متى الجسم تعايا!

وهي من قلائد الشعر وفرائده كما ترى، وهذا مستهل القصيد، وقد ضاع من ثنايا الذاكرة باقيه. وأذكر أني حفظته من ربع قرن ويزيد من إحدى أعداد مجلة الأديب ".

هذه القطعة من البيان شاهدة لكاتبها على الروح الأدبية، وقد ذكرتها في هذا المقام لهذا الاعتبـار.

أعادتني الأبيات إلى ذلك الزمن الجميل يوم كنا نتعاطى الطارف والتليد من منتخبات الآداب، ولعل ذلك العدد من مجلة الأديب مما قرأناه معاً، ولعلني هاهنا أنعش ذاكرة كاتبنا بأبيات أخرى في تلك القصيدة عبََّر بها الأديب المهجري عن غربته يصف حال المغتربين العائدين إلى حضن الوطن في خريف العمر:

رُبَّ كهل عاد منهوك القوى كان يوم البين طلاَََع الثنايا

لم يجد من عهده في قومه باقياً غير المخازي والشكايا

أكل الدهر على أترابه فإذا عفََ فعن بعض النفايا

اللذاذات التي يشتاقـها أصبحت في أرذل العمر رزايا

والصَّبايا إن ترفقن به قلن يا شيخ اجتنب برد العشايا

ولقد ينكره الأهل إذا لم تعرفه بأهليه العطايا

يا لها من غربة ثانية في صميم الدار ما بين الولايا!

وختاماً، فإني أعيذ كاتبنا الأديب محمد وقيع الله من مصير هذا الشاعر المهجري وغربته الثانيـة، وقولهن:

يا شيخ اجتنب برد العشايا!

عثمان أبوزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abuzaid7.yoo7.com
 
كتاب في آفاق النقد الأدبي الإسلامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: كتب ومؤلفات :: كتب ومؤلفات-
انتقل الى: